منطقة أمل

يتعلمون طلاب مدرسة تواصل في اسطبل عنتر، وهي أحد أكثر أحياء القاهرة فقراً، مهارات تؤهلهم للمستقبل. ففي وسط هذا الحي الفقير أصبحت المدرسة منطقة أمل.

عرض القصة

بشأن

توسيع الخريطة

إخفاء الخريطة

منطقة أمل

سطبل عنتر هو أحد الأحياء الفقيرة الشهيرة في القاهرة القديمة. يعيش قاطنو اسطبل عنتر في فقر مدقع، ويواجهون العديد من مشاكل صحية، وإسكان، وإجتماعية. بنيت العديد من المنازل من ألواح خشبية وطوب طيني، المتألفة من غرفة واحدة، ومن دون أي مياه جارية. لا توجد سوى القليل من الشوارع ويتم الوصول إلى المنازل من خلال ممرات ضيقة ولا يوجد نظام رسمي لإزالة القمامة أو الصرف الصحي.

ولكن في قلب اسطبل عنتر، توجد مدرسة أقامتها مؤسسة تواصل، مؤسسة غير حكومية تأسست في العام ٢٠٠٨، وهي تعمل على تحويل الحياة. تتناول مدرسة تواصل المشكلة التي بالرغم من أن التعليم الجيد يوفر منفذ رئيسي للهروب من الفقر، إلا أنه لا يتحمل إرسال الأطفال إلى المدرسة سوى القليل من الآباء، حيث أنهم يحتاجونهم للعمل وكسب المال. تُعطي تواصل الأطفال الفرصة، بالإضافة للتعليم الأساسي، لتعلم المهارات؛ مثل النجارة، أو الخياطة، أو صناعة السجاد، أوالتطريز، والذي تدفع لهم مقابله بدل أسبوعي. توفر المدرسة أيضاً مرافق للتغذية والصحة الجيدة، ومكتبة ومعمل كمبيوتر. يتم تمويل رسوم ومصروفات الطلبة من خلال التبرعات. بالإضافة لأنشطتها في المدرسة، تدير مؤسسة تواصل فصول لتعليم الكبار، وتشارك في عدد من المشاريع العملية حول اسطبل عنتر، مثل تنفيذ شبكة صحية لإزالة الصرف الصحي.

تابع القراءة