تذكار ثورة

منذ الأيام الأولى للثورة في مصر، بدأ الباعة في بيع تذكارات الأحداث الجارية ـ الأعلام، والتيشيرتات، والمزيد. كان حمادة، من صعيد مصر، أحدهم.

تشغيل القصة

بشأن

توسيع الخريطة

إخفاء الخريطة

تذكار ثورة

بعد بضعة أيام من ٢٥ يناير ٢٠١١، و في بداية الثورة المصرية، بدأ بائعي الشوارع في بيع نوع جديد من البضائع. حين كان لدى الناس أكشاك تحمل نماذج من الأهرامات والآثار المقلدة، بدأ البائعون بيع العلم المصري ـ بجميع الأحجام. وبعد فترة قصيرة، أضافوا في ميدان التحرير منتجات أخرى، مثل ملصقات ومُعلقات ٢٥ يناير، وحلقات مفاتيح تحمل ألوان العلم المصري، وصور الشهداء، ولافتات "ارحل" (لمبارك)، وتيشيرتات وما غيرها. لكن خلال الأشهر التالية، بدأت البضائع تتغيّر وفقاً للاحتياجات الخاصة للمتظاهرين. فقد بيعت هذه التذكارات بالملايين، وفي جميع أنحاء مصر. حتى ولو لم يكن الناس يعملون كبائعي تذكارات من قبل، فقد أقاموا أكشاك حيث عرضوا فيها بيع أعلام وتذكارات الثورة.

تابع القراءة