غير مرغوب ،اللاجئين السوريين في القاهرة

كان السوريون مرحباً بهم في مصر في فترة من الفترات، ولكن الآن تغيرت معاملتهم. هرب أبو علي وأسرته من سوريا، وعاشوا في القاهرة لما يزيد على العام. ولكنهم يرغبون الآن في المغادرة.

تشغيل القصة

بشأن

توسيع الخريطة

إخفاء الخريطة

غير مرغوب ،اللاجئين السوريين في القاهرة

وفقاً لمفوضية الأمم المتحدة للاجئين، يزيد عدد الاجئين السوريين في مصر علی ١٣٦٠٠. منذ ثورة عام ٢٠١١، وحتى تولي محمد مرسي السلطة، كان مُرحباً بالسوريين في مصر. تمّ منحهم تأشيرات دخول فورية بتصاريح إقامة لمدة ستة أشهر، إلى جانب الخدمات الصحية والتعليم. ولكن منذ الإطاحة العسكرية بمرسي، أصبح إلزامياً على السوريين الحصول على تأشيرات واجتياز التصاريح الأمنية، قبل الوصول إلى الدولة. فتم إعادة المئات من السوريين على الحدود أو تم ترحيلهم.اما في مصر، شعر العديدون بأنهم عرضة للتمييز والتحرش، وحتى العنف.

جزء من السبب في هذا التغير في السلوك نبع من الموقف السياسي بشأن جماعة الإخوان المسلمين. حيث انضم عدد من السوريين مع المتظاهرين المُوالين لمرسي أثناء وبعد الانقلاب العسكري. و كثيراً ما يجد السوريون أنفسهم الان، متهمون بدعم الرئيس السابق وجماعة الإخوان المسلمين، المحظورة حالياً، وبتنظيم مؤامرات ضد الدولة. وفي مواجهة هذه الاتهمات، لم يعد لدى العديد من اللاجئين السوريين الرغبة في البقاء في مصر.

تابع القراءة